إعلانك هنا

“المتعاقدون” يجددون الصدام مع السلطات باحتجاجات في شوارع العاصمة

جدد الأستاذة المتعاقدون وصالهم مع شوارع العاصمة الرباط، باحتجاج استوطن جنبات ساحة باب الأحد وجاء بهم من مختلف مناطق المغرب، تلبية لنداء أطلقته “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”.

و امتلأت شوارع العاصمة منذ الساعة الواحدة زوالا بمئات الأساتذة الذين افتقدوا للتنظيم أمام إنزال قوي للقوات العمومية أغلق المنافذ الجنوبية لشارعي محمد الخامس وعلال بن عبد الله، قبل أن تتجمع الحشود في غفلة من “المراقبة” بمنطقة باب الأحد.

وفجأة اندلعت شرارة الاحتجاجات بشعارات منددة باعتماد سياسة التعاقد في قطاع التعليم، واستمرار غياب الحوار مع وزارة التربية الوطنية منذ أزيد من سنتين، ما أربك العلاقة مع مسؤولي القطاع.و

شهدت جنبات ساحة باب الأحد كرا وفرا بين مجموعات للأساتذة وأخرى كونتها الشرطة والقوات المساعدة، التي التحمت في أذرع بشرية لتفريق المتظاهرين الذين أصروا على مواصلة احتجاجهم إلى نهايته.

وتمكنت القوة العمومية من تفريق المحتجين إلى مجموعتين كبيرتين، واحدة في اتجاه “باب شالة” وأخرى صوب “باب الأحد”، ما خلف موجة صفير حاد وسط الأساتذة، انتهت بالسير مجددا في مختلف الاتجاهات مع متابعة للقوات العمومية.

وعاينت إحدى الجرائد الرسمية إنزالات قوية للأمنيين، منها عدد كبير لسيارات الشرطة (سطافيط) وحافلتان محملتان بالتعزيزات، التي أغلقت كافة المنافذ المؤدية إلى مبنى البرلمان وواجهت المتعاقدين الذين انتهوا بالتفرقة دون الوصول إلى شارع محمد الخامس.

وأمام الحشد الذي ضم المئات من الأساتذة، نشبت مناوشات عديدة مع رجال القوة العمومية، أدت إلى توقيف بعض من المتظاهرين واقتيادهم نحو مركز الشرطة بباب الأحد، وهو ما زاد من احتجاجات رفاقهم الذين واجهوا الأمر بشعارات قوية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى