إعلانك هنا

العثماني: الحالة الوبائية في المغرب مقلقة وحرجة .. والفرج بعد التلقيح

وصف سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، الحالة الوبائية في المغرب بالمقلقة والصعبة والحرجة؛ وهو ما دفع الحكومة إلى اتخاذ مجموعة من الإجراءات استعدادا لرمضان، مشيرا إلى أن “الهدف هو التحكم في الوباء، والتقليص من تداعياته على المغاربة، وتفادي أي انتكاسة في المستقبل”.

جاء ذلك ضمن جلسة عامة مشتركة لمجلسي النواب والمستشارين اليوم الاثنين، قدم فيها رئيس الحكومة بيانات حول “الحالة الوبائية بالمملكة.. التطورات والتدابير الاحترازية والإجراءات المواكبة”، مطالبا الحكومة بالإنصات للمواطنين والتواصل معهم.

وأوضح العثماني أن “المغرب شهد وفاة 8900 وفاة ونصف مليون إصابة، حيث تميزت الحالة الوبائية بتغير ملحوظ في الأسابيع الأخيرة وتطور الوباء بشكل مقلق”، لافتا إلى أن الأسابيع الخمسة شهدت ارتفاعا في حالات الإصابات بعد أربعة أشهر من الانخفاض؛ وهو ما جعل النسب تتزايد أسبوعيا.

وقال رئيس الحكومة إن الارتفاع في عدد الحالات الخطرة والحرجة مؤشر ينذر بما لا يحمد عقباه، مبرزا أن “المتحور الجديد ينتشر 70 في المائة أكثر، وأكثر إمراضا، ومميتا بأزيد من 30 في المائة مقارنة مع كورونا العادية”.

رئيس السلطة التنفيذية شدد على أن التدابير الخاصة برمضان جاءت للتحكم في انتشار الفيروس مثلما وقع سابقا والذي مكن من التحكم في الوضع الوبائي بفضل الإجراءات التي تم اتخاذها، مجيبا المتسائلين عن أسباب الجحر بالقول “إن الإجراءات الليلية وتوقيف الحركة ليلا ووسائل النقل العمومي من أسباب مواجهة الوباء”.

وأوضح العثماني أن الأمل هو الحملة الوطنية للتلقيح والتي توقفت للأسف بسبب كثرة الطلبات، موردا أنه “مع رمضان لا بد من الاستمرار في الإجراءات؛ لأن الوباء متقلب ومباغت وتباطؤ في التلقيح”.

وأبرز رئيس الحكومة أنه تم الاحتفاظ بالإجراءات السابقة مع تقديم الحجر بساعة انسجاما مع التعديل الذي حدث في تغيير التوقيت، مضيفا أنه “تقرر اعتمادا هذا الخيار الوسط بعد تريث وتشاور مع مختلف الجهات المعنية، على الرغم من أنه قرار صعب على المواطنين، وإن كان البعض أعجبهم القرار من الناحية الصحية والذين فقدوا أحبتهم”.

وشدد العثماني على أنه على الرغم من الكلفة الاجتماعية والإنسانية والمجتمعية والاقتصادية فإن لا بديل عنه، موضحا أن “الزمن سيكشف نجاعة القرار بعد تجاوز هذه الأزمة بأقل الخسائر، لذلك اللهم نزيرو السمطة اليوم ليأتي الفرج بعد التلقيح”.

وبخصوص تساؤلات الإغلاق الليلي، قال العثماني إن حظر التجوال الليلي كان في السابق وليس جديدا؛ وهو إجراء أثبت نجاعته ومعمول به في عدد من دول العمل، مبرزا أنه “من الضروري الاستمرار في الحظر الليلي للقضاء على الفيروس؛ لأن الحركية مرتبطة بانتشار الفيروس، والهدف هو تقليص الحركة”.

رئيس الحكومة أكد أن العالم يعيش تحت وطأة هذه الجائحة؛ وهو ما دفع العديد من الدول المتقدمة إلى اتخاذ الإجراءات منها من أغلق البلد والأنشطة الاقتصادية والمدارس، معتبرا أن “كل دولة تقوم بالإجراءات التي تراها مناسبة؛ لأننا أمام وباء جديد غير مفهوم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى