إعلانك هنا

أبحروا من بويافار.. انقاذ شباب من العروي وجرسيف بعد العثور عليهم وسط البحر

قامت عناصر الإنقاذ البحري بإسبانيا من إنقاذ 33 شخصا من أصل مغربي جمعيهم ذكور، كانوا قد أبحروا على متن قارب غادر يوم أمس الإثنين 19 أبريل الجاري من شاطئ بإقليم الناظور.

وكشف موقع البريديكو الإسباني، على أن الحراكة المغاربة، قاموا بالإبحار من منطقة قريبة من جماعة بويافار التابعة ترابيا لإقليم الناظور، ذلك في وقت مبكر من صباح يوم الإثنين، قبل أن يتم انقاذهم من طرف عناصر الإنقاذ البحري.

وحسب ذات المصدر فإن الحراكة المعنيين بالأمر تم نقلهم صباح يوم الثلاثاء إلى ميناء موتريل في غرناطة، حيث تم علاجهم بمجرد وصولهم، من قبل طاقم الصليب الأحمر، الذي قدم لهم الراعاية الطبية والغذائية، وكان جميعهم في صحة جيدة.

وأضاف المصدر ذاته أنهم سيخضعون طوال الليل لاختبارات covid-19، قبل الذهاب إلى مركز الاستقبال المؤقت التابع للشرطة الإسبانية في ميناء موتريل، حيث سيبقون في الأيام القليلة المقبلة.

وكشفت مصادر إعلامية، أن وحدات خفر السواحل، التابعة للبحرية الملكية المغربية، المرابطة بعرض البحر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي، قدمت خلال نهاية الأسبوع الماضي، المساعدة لـأزيد من 160 مرشحا للهجرة السرية.

ووفق المصادر ذاتها، فإن المهاجرين السريين الذين تم إنقاذهم من غرق محتوم، بلغ عددهم 165 شخصا، منتهم 103 من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء، و34 مغربيا، و27 بنغاليا ومهاجر واحد من بورما.

وأشارت المصادر ذاتها، أن المهاجرين السرين الذين كانوا على متن قوارب متهالكة، واجهوا صعوبات خطيرة على متن قوارب تقليدية، تعرض أغلبها للتدفق المياه وأعطاب بالمحركات.

إلى ذلك تلقى المعنيون بالأمر الإسعافات الأولية على متن وحدات البحرية الملكية، قبل أن يتم إعادتهم سالمين إلى الموانئ القريبة بالمملكة، وتسليمهم إلى مصالح الدرك الملكي للقيام بالإجراءات الجاري بها العمل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى