إعلانك هنا

تصرفات “برلماني الوردة ” تعمق الصراع داخل الحزب بإقليم جرسيف

يبدو أن حزب “الوردة”  دخل مرحلة الجدل الداخلي حسب تصريحات بعض المتتبعين للشأن الحزبي ، و ذلك بعد أن تأكد قيام رئيس جماعة هوارة اولاد رحو و عدد من اعضاء المجلس لذات الجماعات بوضع استقالتهم على مكتب الكاتب الاقليمي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بجرسيف.

و حسب متتبعين للشأن السياسي بالاقليم تأتي عاصفة  الاستقالات التي ضربت الحزب بالمنطقة، نتيجة الصراعات والتجاذبات التي أصبح الحزب يعرفها اقليميا، مشيرين أن الاستقالات جاءت بناء على أحداث متراكمة، وسببها الوحيد هو فشل الكاتب الإقليمي في تدبير عدد من الملفات التي يعرفها الحزب بالإقليم.

هذا وحسب مصادر خاصة “لجرسيف انفو” فقد تلقى الكاتب الاقليمي و برلماني حزب الوردة صفعة موجعة بعد استقالة رئيس جماعة هوارة ، مما دفع “البرلماني” بالتوعد بمتابعة الرئيس المستقيل و رفع دعوى قضائية لدى المحكمة الادارية ، و في ظل حالة الشد والجذب التي يعرفها الحزب يتسائل البعض هل حزب “الوردة” بدأ يفقد بوصلته  بعد أن كان يعد من الاقوياء بإقليم جرسيف، حيث إن الايام المقبلة سوف تكون كفيلة بالاجابة عن حجم التراجع الذي سيشهده بسبب النشاز وعدم التجانس سواء على مستوى الاستقطابات أو التوجهات العامة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى