إعلانك هنا

مطالب بكشف مصير الطريق الرابطة بين جرسيف و الصباب خصص لها مبلغ 80 مليون درهم!

يشتكي مستعملو الطريق الرابطة بين جرسيف و جماعة بركين عبر ثلاث جماعات (هوارة اولاد رحو و لمريجة و الصباب) ، من الحالة المزرية الذي تعرفها هذه الطريق، معبرين عن امتعاضهم من “الإقصاء الممنهج الذي تعرفه المنطقة وساكنة الدواوير الموجودة على طول الشريط الطرقي”.

وعبر عدد من مستعملي الطريق ذاتها وأفراد من الساكنة المحلية، لجرسيف.أنفو ، عن تذمرهم من وضعية الطريق التي يسلكونها يوميا، مؤكدين أن “التأخر في إصلاحها يستوجب إيفاد لجنة مركزية تابعة لوزارة التجهيز والنقل، للبحث عن الأسباب وراء سياسة اللامبالاة التي ينهجها المسؤولين بإقليم جرسيف تجاه ساكنة هذه الجماعات .

وفي هذا السياق، أشار في وسائل التواصل الاجتماعي عدد من الشباب الجماعات المتضررة من هذه الطريق ، انه يمكن أن تلعب أدوارا مهمة في فك العزلة عن الساكنة وفي توفير مناصب شغل قارة لو تم الاهتمام بها والتعجيل بإصلاحها ، وعبرو عن قلقهم إزاء الوضعية المزرية للطريق التي تستعملها سيارات الأجرة الكبيرة وعربات النقل المزدوج لتأمين الربط بين جماعتي بركين و جرسيف  ودواوير جماعات اخرى …

وذكر فاعلون جمعويين  أن الطريق المذكورة أصبحت “غير صالحة للاستعمال بفعل تآكل جنباتها وضيقها ووجود حفر عميقة وسطها، وهو ما يتسبب في عدد من حوادث السير كان اخرها حادث عيد الاضحى،  بالاضافة إلى ان الواضع الحالي يؤثر على الحالة الميكانيكية للعربات، ويزيد من معاناة قاصدي المنطقة ذهابا وإيابا”، وفق تعبيرهم.

وحمّل المتحدثين كامل المسؤولية فيما وصل إليه المقطع الطرقي المذكور للمديرية الإقليمية لوزارة التجهيز والنقل بجرسيف، ورؤساء الجماعات الترابية المعنيون بهذه الطريق، مطالبين الجهات المسؤولة بوزارة التجهيز وعامل إقليم جرسيف ورؤساء الجماعات بالتدخل العاجل لفك العزلة عن الساكنة قبل فوات الآوان.

و بحسب بعض المعطيات التي تتوفر جرسيف.أنفو ، فساكنة اربع جماعات ترابية تنتظر بداية اشغال تقوية وتوسعة طريق جرسيف _ بركين، وتتساءل عن عدم انطلاق الاشغال  مع العلم ان صفقة المشروع انجزت في ماي 2019(فتح الاظرفة) اي مرور اكثر من سنتين، الشيء الذي قد يؤدي بالمقاولة صاحبة الصفقة  بالتخلي عن المشروع.

و تجدر الاشارة إلى ان الشطر الاول من الطريق 36كلم (جرسيف_الصباب) كان مبلغ صفقتها حوالي 80مليون درهم، و يأتي انجاز هذا المشروع في اطار اتفاقية شراكة ببن صندوق تمويل الطرق(وزارة التجهيز والنقل) و الجماعات الترابية الاربع: بركين ، الصباب، هوارةاولاد رحو، لمريجة ، و مديرية الجماعات المحلية و المجلس الاقليمي لجرسيف.

و يشار إلى ان هذه الطريق اصبحت جهوية رقم 504  عوض اقليمية و من المترقب أن  تربط الاقليم مع الاطلس المتوسط (ايموزار مرموشة ) في حالة اخراجها للوجود!

ويبقى السؤال مطروحا ما ذنب ساكنة ساكنة جماعة بركين   صباب و لمريجة و هوارة اولاد رحو ، من تردي أوضاع هذه الطريق؟ وهل ستتحرك الجهات الوصية في إتجاه إصلاحها وبالتالي فك العزلة عن هذه الجماعات أم أن الأمر قد أصبح من قبيل المستحيلات، أو أن هذه الطريق لا وجود لها في خريطة فك العزلة… بعد الوعود الكثيرة التي أعطيت ولم تنفذ، فكلما تساءل أهل هذه الجماعات عن مصير الطريق … قيل لهم: “هذا المشروع قيد الدراسة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى