إعلانك هنا

إسرائيل تعتزم تلقيح طلبة المدارس تجنبا للإغلاق

أعلنت إسرائيل، الإثنين، عزمها تلقيح طلبة المدارس ضد فيروس كورونا، وافتتاح العام الدراسي في موعده المحدد الأسبوع المقبل رغم ارتفاع أعداد الإصابات.

وقالت الحكومة الإسرائيلية في بيان: “سيتم تطعيم التلاميذ في ساحات المدرسة خلال ساعات الدوام بشرط موافقة الوالدين”، مؤكدة أن الدراسة ستبدأ في الأول من شتنبر المقبل.

وتحاول إسرائيل تجنب إغلاق المدارس والعودة إلى التعليم الحضوري، خاصة وأن التجربة أثبتت أن الإغلاق والتعليم عن بُعد تسببا في مشكلات نفسية واجتماعية للطلاب.

وكانت الدولة العبرية قد شرعت أواخر دجنبر في حملة تلقيح ساعدتها على خفض معدلات الإصابة بشكل كبير، لكن الأمور انقلبت مع بدء انتشار المتحورة “دلتا” شديدة العدوى التي دفعت السلطات الشهر المنصرم إلى إعادة فرض القيود بعد رفعها في يونيو، مع مخاوف من إغلاق رابع خلال فترة الأعياد اليهودية في شتنبر المقبل.

وسجلت إسرائيل خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، 6467 إصابة جديدة بالفيروس، وتم إدخال 1142 مصابا إلى المستشفى.

وبدأت إسرائيل فعليا بتطعيم الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 12 سنة باللقاح المضاد للفيروس، وتشير الإحصائيات إلى حصول 30 في المئة ممن تتراوح أعمارهم بين 12 و15 سنة على حقنتين من اللقاح.

وسيتوجب على الطلبة الذين تقل أعمارهم عن 12 عاما تقديم موافقة الوالدين على إجراء اختبار الأمصال في اليوم الأول من العام الدراسي.

أما في الصفوف الثانوية في المدن التي ترتفع فيها معدلات العدوى، فسيتم الحرص على تلقيح 70 في المئة من الطلبة أو العودة إلى التعليم عن بعد عبر الإنترنت.

ويعارض بعض أعضاء الحكومة حملة التطعيم في المدارس، لكن وزيرة التربية والتعليم يفعات شاشا بيتون كانت قد ادعت في يوليوز أن الطلبة قد يشعرون بالضغط من أترابهم للحصول على التطعيم.

وأشادت الوزيرة، الإثنين، بالخطة عبر “تويتر”، وكتبت أن “افتتاح العام الدراسي أمر حيوي لاستقرار الطلبة وحالتهم النفسية”.

وأكد ران باليسر، رئيس لجنة الحملة الوطنية لمكافحة الفيروس، عبر الإذاعة العامة الإسرائيلية، أنه “لن يكون من الممكن منع العدوى تماما”.

وأطلقت إسرائيل، الأحد، اختبار الأجسام المضادة للأطفال في عامهم الثالث إلى الثاني عشر، بهدف الحصول على معلومات حول عدد غير المطعمين الصغار الذين طوروا مناعة ضد فيروس كورونا قبل انطلاق العام الدراسي الجديد.

وبدأت الدولة العبرية، نهاية الأسبوع، بإعطاء الحقنة الثالثة المعززة لمن تتجاوز أعمارهم أربعين عاما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى