إعلانك هنا

مقاومة “وادي بانشير” .. الحصن الأخير ضد سيطرة طالبان على أفغانستان

يعد وادي بانشير، الواقع شمال شرق كابول، أهم جيوب مقاومة طالبان التي تشكلت إثر استيلاء الحركة على السلطة في أفغانستان.

وتتركز المقاومة حول “جبهة المقاومة الوطنية” بقيادة أحمد مسعود، نجل الزعيم أحمد شاه مسعود الذي اغتيل عام 2001 على يد تنظيم القاعدة، وأمر الله صالح، نائب رئيس الحكومة السابقة.

وتتشكل المقاومة من مقاتلين في ميليشيات مناهضة لطالبان وعناصر كانوا ضمن صفوف قوات الأمن الأفغانية. وتعهدت بالوقوف في وجه طالبان

ورغم إعلان الطرفين عن رغبتهما في حل الأزمة عبر التفاوض، لم يتم حتى الآن إحراز أي تقدم بشأن مصير هذه المنطقة الاستراتيجية.

ما هي أهمية وادي بانشير؟

بانشير معقل قديم لمناهضة طالبان، وهو واد ضيق يصعب الوصول إليه ومحاط بقمم شديدة الانحدار، يوجد في قلب جبال هندكوش التي يقع طرفها الجنوبي على بعد حوالي 80 كيلومترا شمال كابول.

للوادي نقاط دخول محدودة، وتوفر جغرافيته أفضيلة عسكرية طبيعية؛ إذ يمكن لوحدات الدفاع استخدام مواقع مرتفعة لاستهداف القوات المهاجمة بشكل فعال.

كما للمنطقة قيمة رمزية هائلة في أفغانستان، لأنها صدت هجمات الغزاة لأكثر من قرن.

أثرت مقاومة الوادي الذي يقطنه الطاجيك أساسا، بقوة، على المشهد السياسي والأمني الأفغاني في ثمانينات وتسعينات القرن الماضي.

من أسس سمعة المنطقة؟

الشخصية الأكثر احتراما في بانشير هي الزعيم الأسطوري أحمد شاه مسعود، الذي صور وجهه في جداريات في الوادي وكذلك في العديد من مدن أفغانستان.

اشتهر مسعود، الذي لقب بـ”أسد بانشير”، من خلال قيادته للمقاتلين ضد الجيش السوفياتي في ثمانينات القرن العشرين.

شنّ الاتحاد السوفياتي حملات عديدة شارك فيها آلاف الجنود والمروحيات الهجومية والدبابات، لكنه فشل في هزيمة مسعود إثر معارك كان بعضها من الأكثر دموية على مدى النزاع.

صمد مسعود مجددا أواخر التسعينات، عندما سيطرت طالبان على جزء كبير من أفغانستان.

فشل المسلحون الإسلاميون في الاستيلاء على بانشير، لكن قوات مسعود تكبدت بعض أكبر خسائرها في ساحة المعركة في ذلك الوقت.

اغتيل أحمد شاه مسعود في 9 شتنبر 2001 على يد انتحاريَين من القاعدة تظاهرا بأنهما صحافيان.

ممن تتشكل المقاومة حاليا؟

يضم المقاتلون المناهضون لطالبان حتى الآن أفراد ميليشيات محلية، إضافة إلى عناصر سابقين في قوات الأمن الأفغانية وصلوا إلى الوادي عندما سقطت باقي مناطق أفغانستان.

وأحضر عناصر الأمن السابقون معهم معداتهم ومركباتهم وأسلحتهم لتعزيز مخزون الأسلحة والذخيرة الذي راكمته “جبهة المقاومة الوطنية”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى