إعلانك هنا

انتحار شخص بعدما ظن أنه قتل صديقه

كشفت مصادر محلية من منطقة الحي الحسني ببرشيد، أن شخصا يعمل حلاقا انهى حياته شنقا داخل شقته بعدما ظن أنه ارتكب جريمة قتل في حق صديقه المقرب، إثر خلاف بينهما حول محل للحلاقة كان يديره الشخص الذي انتحر.

وحسب المصادر نفسها، فإن شجارا وقع بين الهالك وصديقه بسبب خلاف حول متابعته قضائيا داخل شقة في وسط مدينة برشيد، انتهى بتوجيه طعنة له بواسطة آلة حادة في مشهد مروع أدخل المنتحر في حالة هستيريا.

وكان لإغماء صديق المنتحر بعد سقوطه أرضا إثر الطعنة التي تلقها، وقع مروع في نفس الهالك، لاسيما بعدما ظن أنه ارتكب جريمة قتل وبأن الضحية الذي كان يشتغل معه قد فارق الحياة، مما جعله يقوم بشنق نفسه داخل الشقة التي عرفت الشجار.

وذكر مصادر مطلعة، أن الجاني اعتدى على الضحية، بعد أن قرر هذا الأخير ترك العمل لديه وافتتاح محل خاص به مع رفع دعوى قضائية ضده للحصول على تعويض مقابل المدة التي قضاها بالعمل لديه.

وحكمت المحكمة ضد الجاني ولصالح الضحية، حيث قضى بمبلغ مالي مهم كتعويض لهذا الأخير، وهو الأمر الذي لم يستسغه الحلاق، وقصد صديقه بمنزله، وانهال عليه بعدة طعنات بمقص الحلاقة والتي جعلته يسقط مغمى عليه.

الى ذلك، نقل صديق الهالك إلى مستشفى ابن رشد بالدارالبيضاء، حيث لا زال يلتقى العلاجات الضرورية تحت العناية الطبية، وذلك بعدما تم نقله من مستشفى الرازي حيث وضعته مصالح الوقاية المدنية.

وقد تم نقل جثة الشخص المنتحر إلى مستودع الأموات، في وقت تم فيه فتح تحقيق في الموضوع من طرف عناصر الشرطة القضائية تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

وليست هذه المرة الاولى، التي تسجل فيها السلطات مثل هذه الحوادث المؤلمة، والتي غالبا ما تحدث بسبب التسرع وعدم التحكم في الأعصاب من طرف شباب يكونون تحت تأثير مادتي الكحول والمخدرات.

والحادثة المذكورة، حزنا وسط عائلتي الضحيتين، لاسيما وأن الهالك كان ذو سلوك حسن ولم يسبق أن عرض حياة شخص أو سلامته للخطر، إلا ان ليلة الجريمة التي ارتكبها في حق نفسه وصديقه كانت بالنسبة إليه ككابوس دفع به إلى الهروب من الاعتقال نحو الموت الاختياري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى